أنا و حبيبى


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
أنا و حبيبى

قـــــلـــب واحــــــــد مرحبا بك يا زائر نرجو ان تكون في تمام الصحة والعافية

وفــــاة فــنــان الـــعــرب
كتب بواسطة semsema2007
للراغبين بالترشيح كمشرفين  للأقسام الشاغرة وسواها

كتب بواسطة   Admin 
أهلا بكم أعضاء وزوار منتدى أنا و حبيبى الكرام يسعدنا إنضمامكم إلينا ومشاركتكم معنا بكم نرقى     اخترنا لكم
((كوني كالأحرف الأبجدية))

كتب بواسطة  الفراشة البيضاء
إلى .......... حبيبى

كتبت بواسطة  realwhite
قصص أطفال بالصور

كتب بواسطة  مشمشة السكرة

المصحف الرقمي((لتفسير القرآن))لايفوتكم لجهاز الكمبيوتر في ثواني

كتب بواسطة semsema2007
بكل لغات الورود احبك

كتب بواسطة  elwad_elrawsh



    فتاوي الرمضانيه الاسئله المتكرره حول رمضان والاجوبه عليها

    شاطر
    avatar
    semsema2007
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبى
    مدير عام أنا و حبيبى
    المشرف العام على الأقسام
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبىمدير عام أنا و حبيبىالمشرف العام على الأقسام

    انثى
    عـدد الـمـسـاهـمـات : 1637
    الموقع : قــلــب حــبــيــبــى
    العمل/الترفيه : بموت فى حبيب قلبى
    حــب مـودى
    رسالة :


    أنــا و حــبـيـبـى قـلــب واحـد انضم إلينا و شاركنا الحب سجل وكن واحد منا معا فى حب الله وبحب مودى
    الأوسمة :
    نقاط العضو : 1000
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 30/10/2008
    توقيع :

    للأهمية فتاوي الرمضانيه الاسئله المتكرره حول رمضان والاجوبه عليها

    مُساهمة من طرف semsema2007 في الأربعاء يوليو 21, 2010 1:36 am

    بسم الله الرمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل عام وانتم بخير ورمضان كريم


    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن
    سيئات أعمالنا . ان من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له وأشهد
    ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وأشهد ان محمدا عبده وسوله.

    ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وأنتم مسملون) آل عمران آية 102

    ( يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها وبث
    منهما رجالا كثيرا ونساءا وأتقوا الله الذي تساءلون به والاْرحام ان الله
    كان عليكم رقيبا) النساء آية 1-2

    ( ياأيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولوا قولا سديدا يصلح لكم أعمالكم
    ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ويرسوله فقد فاز فوزا عظيما) آية الاحزاب
    70-71

    أما بعد : فان أصدق الحديث كتاب الله تعالي وخير الهدى هدى محمد صلى الله
    عليه وسلم وشر الامور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة
    في النار..

    (وقد نزل عليكم في الكتاب أن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزأ بها
    فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذا مثلهم إن الله جامع
    المنافقين والكافرين في جهنم جميعا، الذين يتربصون بكم فإن كان لكم فتح من
    الله قالوا ألم نكن معكم...)

    رمضان ... وأحكام قد تخفى


    السؤال
    أريد كلمة موجزة عن شهر رمضان وأحكامه يمكن قراءتها على عامة الناس لعل الله ينفع بها . أو تصويرها وتوزيعها عليهم




    الجواب

    لقد ثبت عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – أنه كان يبشر أصحابه بمجيء
    شهر رمضان ، ويخبرهم عليه الصلاة والسلام أنه شهر تفتح فيه أبواب الرحمة
    وأبواب الجنة وتغلق فيه أبواب جهنم وتغل فيه الشياطين ، ويقول -صلى الله
    عليه وسلم- : " إذا كانت أول ليلة من رمضان فتحت أبواب الجنة فلم يغلق
    منها باب ، وغلقت أبواب جهنم فلم يفتح منها باب ، وصفدت الشياطين ، وينادي
    منادٍ : يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار
    وذلك كل ليلة " ويقول عليه الصلاة والسلام : " جاءكم شهر رمضان شهر بركة
    يغشاكم الله فيه فينـزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء ، ينظر الله
    إلى تنافسكم فيه فيباهي بكم ملائكته ، فأروا الله من أنفسكم خيراً فإن
    الشقي من حرم فيه رحمة الله " ويقول عليه الصلاة والسلام : " من صام رمضان
    إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيماناً
    واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً
    غفر له ما تقدم من ذنبه " ويقول عليه الصلاة والسلام : يقول الله – عز وجل
    - : " كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبع مئة ضعف إلا الصيام
    فإنه لي وأنا أجزي به ، ترك شهوته وطعامه وشرابه من أجلي . للصائم فرحتان
    فرحة عند فطره ، وفرحة عند لقاء ربه ، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من
    ريح المسك " والأحاديث في فضل صيام رمضان وقيامه وفضل جنس الصوم كثيرة .
    فينبغي للمؤمن أن ينتهز هذه الفرصة وهي ما مَنَّ الله به عليه من إدراك
    شهر رمضان فيسارع إلى الطاعات ، ويحذر السيئات ، ويجتهد في أداء ما افترض
    الله عليه ولا سيما الصلوات الخمس ، فإنها عمود الإسلام وهي أعظم الفرائض
    بعد الشهادتين ، فالواجب على كل مسلم ومسلمة المحافظة عليها وأداؤها في
    أوقاتها بخشوع وطمأنينة .
    ومن أهم واجباتها في حق الرجال ؛ أداؤها في الجماعة في بيوت الله التي أذن
    الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه كما قال عز وجل : " وأقيموا الصلاة وآتوا
    الزكاة واركعوا مع الراكعين " وقال تعالى : " حافظوا على الصلوات والصلاة
    الوسطى وقوموا لله قانتين " وقال عز وجل : " قد أفلح المؤمنون الذين هم في
    صلاتهم خاشعون " إلى أن قال عز وجل : " والذين هم على صلواتهم يحافظون
    أولئك هم الوارثون ، الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون " وقال النبي –
    صلى الله عليه وسلم - : " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد
    كفر " .
    وأهم الفرائض بعد الصلاة أداء الزكاة كما قال عز وجل : " وما أمروا إلا
    ليعبدوا الله مخلصين له الدين حنفاء ويقيموا الصلاة ويؤتوا الزكاة وذلك
    دين القيمة " ، وقال تعالى : " وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا
    الرسول لعلكم ترحمون " ، وقد دَلَّ كتاب الله العظيم وسنة رسوله الكريم
    على أن من لم يؤد زكاة ماله يعذب به يوم القيامة .
    وأهم الأمور بعد الصلاة والزكاة صيام رمضان ، وهو أحد أركان الإسلام
    الخمسة المذكورة في قول النبي – صلى الله عليه وسلم - : " بُنِي الإسلام
    على خمس ؛ شهادة أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ، وإقام
    الصلاة ، وإيتاء الزكاة ، وصوم رمضان ، وحج البيت " ، ويجب على المسلم أن
    يصون صيامه وقيامه عما حرم الله عليه من الأقوال والأعمال؛ لأن المقصود
    بالصيام هو طاعة الله سبحانه ، وتعظيم حرماته ، وجهاد النفس على مخالفة
    هواها في طاعة مولاها ، وتعويدها الصبر عما حرم الله ، وليس المقصود مجرد
    ترك الطعام والشرب وسائر المفطرات ، ولهذا صح عن النبي – صلى الله عليه
    وسلم – أنه قال : " الصيام جُنَّة فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا
    يصخب ، فإن سابَّه أحد أو قاتله فليقل إني صائم " ، وصح عنه صلى الله عليه
    وسلم أنه قال : " من لم يَدَع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة
    في أن يدع طعامه وشرابه " . فعلم بهذه النصوص وغيرها أن الواجب على الصائم
    الحذر من كل ما حَرَّم الله عليه والمحافظة على كل ما أوجب الله عليه ،
    وبذلك يرجى له المغفرة والعتق من النار وقبول الصيام والقيام.
    وهناك أمور قد تخفى على بعض الناس، منها :
    أن الواجب على المسلم أن يصوم إيماناً واحتساباً لا رياء ولا سمعة ولا
    تقليداً للناس أو متابعة لأهله أو أهل بلده ، بل الواجب عليه أن يكون
    الحامل له على الصوم هو إيمانه بأن الله قد فرض عليه ذلك ، واحتسابه الأجر
    عند ربه في ذلك ، وهكذا قيام رمضان يجب أن يفعله المسلم إيماناً واحتساباً
    لا لسبب آخر ، ولهذا قال عليه الصلاة والسلام : " من صام رمضان إيماناً
    واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر
    له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما
    تقدم من ذنبه " .
    ومن الأمور التي قد يخفى حكمها على بعض الناس : ما قد يعرض للصائم من جراح
    أو رعاف أو قيء أو ذهاب الماء أو البنـزين إلى حلقه بغير اختياره ، فكل
    هذه الأمور لا تفسد الصوم ، لكن من تعمد القيء فسد صومه لقول النبي – صلى
    الله عليه وسلم - : " من ذَرَعه القيء فلا قضاء عليه ، ومن استقاء فعليه
    القضاء " .
    ومن ذلك : ما قد يعرض للصائم من تأخير غسل الجنابة إلى طلوع الفجر ، وما
    يعرض لبعض النساء من تأخر غسل الحيض أو النفاس إلى طلوع الفجر ، إذا رأت
    الطهر قبل الفجر ، فإنه يلزمها الصوم ، ولا مانع من تأخير الغسل إلى ما
    بعد طلوع الفجر ، ولكن ليس لها تأخيره إلى ما بعد طلوع الفجر ، ولكن ليس
    لها تأخيره إلى طلوع الشمس ، بل يجب عليها أن تغتسل وتصلي الفجر قبل طلوع
    الشمس ، وهكذا الجنب ليس له تأخير الغسل إلى ما بعد طلوع الشمس ؛ بل يجب
    عليه أن يغتسل ويصلي الفجر قبل طلوع الشمس ، ويجب على الرجل المبادرة بذلك
    حتى يدرك صلاة الفجر مع الجماعة .
    ومن الأمور التي لا تفسد الصوم : تحليل الدم ، وضرب الإبر ، غير التي يقصد
    بها التغذية ،لكن تأخير ذلك إلى الليل أولى وأحوط إذا تيسر ذلك ؛ لقول
    النبي – صلى الله عليه وسلم- " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " وقوله عليه
    الصلاة والسلام : " من اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه " .
    ومن الأمور التي يخفى حكمها على بعض الناس : عدم الاطمئنان في الصلاة سواء
    كانت فريضة أو نافلة ، وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله – صلى الله
    عليه وسلم – على أن الاطمئنان ركن من أركان الصلاة لا تصح الصلاة بدونه ،
    وهو الركود في الصلاة والخشوع فيها وعدم العجلة حتى يرجع كل فقار إلى
    مكانه . وكثير من الناس يصلي في رمضان صلاة التراويح صلاة لا يعقلها ولا
    يطمئن فيها بل ينقرها نقراً ، وهذه الصلاة على هذا الوجه باطلة ، وصاحبها
    آثم غير مأجور .
    ومن الأمور التي قد يخفى حكمها على بعض الناس : ظَنُّ بعضهم أن التراويح
    لا يجوز نقصها عن عشرين ركعة ، وظن بعضهم أنه لا يجوز أن يزاد فيها على
    إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة ركعة ، وهذا كله ظن في غير محله بل هو خطأ
    مخالف للأدلة .
    وقد دلت الأحاديث الصحيحة عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – على أن
    صلاة الليل موسع فيها فليس فيها حد محدود لا تجوز مخالفته ، بل ثبت عنه
    صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة ، وربما صلى
    ثلاث عشرة ركعة ، وربما صلى أقل من ذلك في رمضان وفي غيره . ولما سئل صلى
    الله عليه وسلم عن صلاة الليل قال : " مثنى مثنى فإذا خشي أحدكم الصبح صلى
    ركعة واحدة توتر له ما قد صلى" متفق على صحته .
    ولم يحدد ركعات معينة لا في رمضان ولا في غيره ولهذا صلى الصحابة – رضي
    الله عنهم – في عهد عمر – رضي الله عنه – في بعض الأحيان ثلاثاً وعشرين
    ركعة ، وفي بعضها إحدى عشرة ركعة ، كل ذلك ثبت عن عمر – رضي الله عنه –
    وعن الصحابة في عهده . وكان بعض السلف يصلي في رمضان ستاً وثلاثين ركعة
    ويوتر بثلاث ، وبعضهم يصلي إحدى وأربعين ، ذكر ذلك عنهم شيخ الإسلام ابن
    تيمية – رحمه الله – وغيره من أهل العلم ، كما ذكر رحمة الله عليه أن
    الأمر في ذلك واسع ، وذكر أيضاً أن الأفضل لمن أطال القراءة والركوع
    والسجود أن يقلل العدد ، ومن خفف القراءة والركوع والسجود زاد في العدد ،
    هذا معنى كلامه رحمه الله .
    ومن تأمل سنته صلى الله عليه وسلم علم أن الأفضل في هذا كله هو صلاة إحدى
    عشرة ركعة ، أو ثلاث عشرة ركعة في رمضان وغيره ؛ لكون ذلك هو الموافق لفعل
    النبي – صلى الله عليه وسلم – في غالب أحواله ، ولأنه أرفق بالمصلين وأقرب
    إلى الخشوع والطمأنينة ومن زاد فلا حرج ولا كراهية كما سبق . والأفضل لمن
    صلى مع الإمام في قيام رمضان ألاّ ينصرف إلا مع الإمام ؛ لقول النبي – صلى
    الله عليه وسلم - :" إن الرجل إذا قام مع الإمام حتى ينصرف كتب الله له
    قيام ليلة "
    ويشرع لجميع المسلمين الاجتهاد في أنواع العبادة في هذا الشهر الكريم من
    صلاة النافلة ، وقراءة القرآن بالتدبر والتعقل والإكثار من التسبيح
    والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار والدعوات الشرعية ، والأمر
    بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إلى الله – عز وجل – ومواساة الفقراء
    والمساكين ، والاجتهاد في بر الوالدين ، وصلة الرحم ، وإكرام الجار ،
    وعيادة المريض ، وغير ذلك من أنواع الخير ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في
    الحديث السابق : " ينظر الله إلى تنافسكم فيه فيباهي بكم ملائكته فأروا
    الله من أنفسكم خيراً ، فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله " .
    ولمِا روي عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال : " من تقرب فيه بخصلة من خصال
    الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ، ومن أدى فيه فريضة كان كمن أدى سبعين
    فريضة فيما سواه" ولقوله عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح : " عمرة
    في رمضان تعدل حجة . أو قال حجة معي " .
    والأحاديث والآثار الدالة على شرعية المسابقة والمنافسة في أنواع الخير في هذا الشهر الكريم كثيرة .
    والله المسؤول أن يوفقنا وسائر المسلمين لكل ما فيه رضاه ، وأن يتقبل
    صيامنا وقيامنا ، ويصلح أحوالنا ويعيذنا جميعاً من مضلات الفتن ، كما
    نسأله سبحانه أن يصلح قادة المسلمين، ويجمع كلمتهم على الحق إنه ولي ذلك
    والقادر عليه ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله





    الأكل بعد المغرب وصلاة راتبة المغرب



    السؤال:
    في صلاة المغرب في رمضان كان الرسول صلى الله عليه وسلم يأكل التمر ثم
    يصلى المغرب في جماعة السؤال هو هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلى
    السنة أولاً أم يفطر أولاً بعد أداء الفريضة هذا السؤال نابع من حرصي
    الشديد على أداء السن
    ن كاملة.



    الجواب:


    الحمد لله
    كان هدي النبي صلى الله عليه وسلم أكمل هدي ، فقد كان يبدأ إفطاره حين
    يكون صائماً بأكل الرطب ، فإن لم يتيسر فتمْر ، فإن لم يتيسر شرب الماء ،
    ثم يصلِّي بعدها الفرض في المسجد ، وراتبته في البيت .

    قال أنس بن مالك : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يفطر على رطبات قبل
    أن يصلي ، فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات ، فإن لم تكن حسا حسوات من ماء .

    رواه أبو داود ( 2356 ) .

    والحديث صححه الدارقطني في " سننه " ( 2 / 185 ) ، وحسَّنه الألباني في " إرواء الغليل " ( 4 / 45 ) .

    عن عبد الله بن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصلي قبل الظهر
    ركعتين وبعدها ركعتين وبعد المغرب ركعتين في بيته وبعد العشاء ركعتين ،
    وكان لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين .

    رواه البخاري ( 895 ) – واللفظ له – ومسلم ( 729 ) .

    ولا نعلم سنَّة خاصة قي موضوع السؤال ، ولا ندري – أصلاً – إن كان صلى
    الله عليه وسلم يأكل شيئاً آخر بعد صلاة المغرب ، وإذا رجع المسلم إلى
    بيته فوجد الطعام موضوعاً ، وخشي أن تتعلق نفسه به وهو يصلي ، فليطعم
    أولاً ثم يصلي راتبة المغرب ، ووقت راتبة المغرب ينتهي مع وقت فرضه .

    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب














    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    avatar
    semsema2007
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبى
    مدير عام أنا و حبيبى
    المشرف العام على الأقسام
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبىمدير عام أنا و حبيبىالمشرف العام على الأقسام

    انثى
    عـدد الـمـسـاهـمـات : 1637
    الموقع : قــلــب حــبــيــبــى
    العمل/الترفيه : بموت فى حبيب قلبى
    حــب مـودى
    رسالة :


    أنــا و حــبـيـبـى قـلــب واحـد انضم إلينا و شاركنا الحب سجل وكن واحد منا معا فى حب الله وبحب مودى
    الأوسمة :
    نقاط العضو : 1000
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 30/10/2008
    توقيع :

    للأهمية رد: فتاوي الرمضانيه الاسئله المتكرره حول رمضان والاجوبه عليها

    مُساهمة من طرف semsema2007 في الأربعاء يوليو 21, 2010 1:39 am

    السؤال
    بعض الأشخاص يأكلون والأذان الثاني يؤذن في الفجر لشهر رمضان , فما هي صحة صومهم ؟

    الجواب
    إذا كان المؤذن يؤذن على طلوع الفجر يقيناً فإنه يجب الإمساك من حين أن يسمع المؤذن فلا يأكل أو يشرب .
    أما إذا كان يؤذن عند طلوع الفجر ظناً لا يقيناً كما هو الواقع في هذه
    الأزمان فإن له أن يأكل و يشرب إلى أن ينتهي المؤذن من الأذان .


    السؤال
    ما هو السفر المبيح للفطر ؟

    الجواب
    السفر المبيح للفطر وقصر الصلاة هو (83 ) كيلو ونصف تقريبا ومن العلماء من
    لم يحدد مسافة للسفر بل كل ما هو في عرف الناس سفر فهو سفر , ورسول الله
    كان إذا سافر ثلاثة فراسخ قصر الصلاة والسفر المحرم ليس مبيحا للقصر
    والفطر لأن سفر المعصية لا تناسبه الرخصة ,وبعض أهل العلم لا يفرق بين سفر
    المعصية وسفر الطاعة لعموم الأدلة والعلم عند الله .



    السؤال
    يقول الرسول عليه الصلاة والسلام : (( تسحروا فإن في السحور بركة )). فما المقصود ببركة السحور ؟

    الجواب
    بركة السحور المراد بها البركة الشرعية و البركة البدنية , أما البركة
    الشرعية منها امتثال أمر الرسول والاقتداء به وأما البركة البدنية فمنها
    تغذية البدن وتقويته على الصوم .


    السؤال
    هل لقيام رمضان عدد معين أم لا ؟

    الجواب
    ليس لقيام رمضان عدد معين على سبيل الوجوب,فلو أن الإنسان قام الليل كله
    فلا حرج , ولو قام بعشرين ركعة أو خمسين ركعة فلا حرج ,ولكن العدد الأفضل
    ما كان النبي ,صلى الله عليه وسلم ,يفعله وهو إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشرة
    ركعة , فإن أم المؤمنين ، عائشة سُئلت :كيف كان النبي يصلي في رمضان ؟
    فقالت : لا يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة , ولكن يجب أن
    تكون هذه الركعات على الوجه المشروع , وينبغي أن يطيل فيها القراءة
    والركوع والسجود والقيام بعد الركوع والجلوس بين السجدتين , خلاف ما يفعله
    الناس اليوم , يصليها بسرعة تمنع المأمومين أن يفعلوا ما ينبغي أن يفعلوه
    , والإمامة ولاية , والوالي يجب عليه أن يفعل ما هو أنفع وأصلح . وكون
    الأمام لا يهتم إلا أن يخرج مبكراً هذا خطأ , بل الذي ينبغي أن يفعل ما
    كان النبي , صلى الله عليه وسلم يفعله , من إطالة القيام والركوع و السجود
    و القعود حسب الوارد, ونكثر من الدعاء والقراءة و التسبيح وغير ذلك .

    الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله


    إذا أسلم الكافر،أو بلغ الصبي،أو شفي المريض، أو أقام المسافر،أو طهرت
    الحائض، أثناء النهار في رمضان فماذا يجب عليهم من جهة الإمساك والقضاء؟
    ج : إذا أسلم الكافر ، أو بلغ الصغير، أثناء النهار لزمهما إمساك بقية
    اليوم وليس عليهما قضاؤه، ولا قـضـاء الأيـام الـتـي قـبـلـه من الشهر،
    لأنـهما لم يكونا من أهل الوجوب عند الإمساك.
    - وإذا شفي المريض ، أو أقام المسافر ، أو طهرت الحائض ، فالأحوط الإمساك
    بقية اليوم (للخلاف في المسألة) وعليهم قضاء هذا اليوم ، وما فاتهم قبله.
    والفرق بين القسمين: أن القسم الأول تحقق لديهم الشرط أما القسم الثاني
    فقد زال عنهم المانع.

    من فتاوى في الصيام .. أعدها وجمعها: محمد صالح المنجد



    دعاء دخول شهر رمضان



    السؤال
    هل هناك أدعية مخصصة عند دخول شهر رمضان المبارك من السنة؟ وماذا يجب على المسلم أن يدعو به في تلك الليلة أفيدوني -بارك الله فيكم-؟

    الجواب
    لا أعلم دعاءً خاصاً يقال عند دخول شهر رمضان، وإنما هو الدعاء العام عن
    سائر الشهور، فإن النبي r كان إذا رأى الهلال في رمضان وفي غيره يقول :"
    اللهم أهله علينا باليمن والإيمان، والسلامة والإسلام هلال خير ورشد ربي
    وربك الله " وفي بعض الروايات أنه صلى الله عليه وسلم كان يقول:" الله
    أكبر اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة والإسلام ربي وربك الله
    " هذا الدعاء الوارد عند رؤية الهلال لرمضان ولغيره، أما أن يختص رمضان
    بأدعية تقال عند دخوله فلا أعلم شيئاً في ذلك، لكن لو دعا المسلم بأن
    يعينه الله على صوم الشهر وأن يتقبله منه فلا حرج في ذلك، لكن لا يتعين
    دعاء مخصص.

    المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ/صالح الفوزان ، الجزء الرابع ص (92) فتوى رقم (91) .



    هل السحور واجب؟




    السؤال
    هل السحور واجب؟ وما المراد بالبركة في قوله – صلى الله عليه وسلم -: فإن في السحور بركة"؟

    الجواب
    السحور هو الأكلة قبيل الإمساك وهو مستحب، يقول عليه الصلاة والسلام: "تسحروا فإن في السحور بركة" البخاري (1923)، ومسلم (1095).
    والأمر في قوله: "تسحروا" للإرشاد، ولأجل ذلك علله بالبركة التي هي كثرة الخير.
    وروي أنه – صلى الله عليه وسلم – ترك السحور لما كان يواصل، فدل على أنه
    ليس بفرض، ومن الأحاديث الدالة على استحباب السحور: أنه – صلى الله عليه
    وسلم – أمر أصحابه – رضوان الله عليهم – أن يتسحروا ولو بتمرة أو بمذقة
    لبن حتى يتم الامتثال.
    ويقول – صلى الله عليه وسلم -: "فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر" مسلم (1096).
    والمراد بالبركة التي في الحديث أن الذي يتسحر يبارك له في عمله فيوفق لأن
    يعمل أعمالاً صالحة في ذلك اليوم، بحيث إن الصيام لا يثقله عن أداء
    الصلوات، ولا يثقله عن الأذكار وعن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بخلاف
    ما إذا ترك السحور فإن الصيام يثقله عن الأعمال الصالحة لقلة الأكل،
    ولكونه ما عهد الأكل إلا في أول الليل.

    [فتاوى الصيام، لابن جبرين ص: (16 –17)].



    هل من نوى الإفطار يفطر؟



    السؤال
    قولهم: ومن نوى الإفطار أفطر، هل هو وجيه؟


    الجواب
    نعم هو وجيه، وذلك أن الصيام مركب من حقيقتين: النية وترك جميع المفطرات،
    فإذا نوى الإفطار، فقد اختلت الحقيقة الأولى وهي أعظم مقومات العبادة،
    فالأعمال كلها لا تقوم إلا بها.
    ومعنى قولهم: أفطر، معناه: أنه حكم له بعدم الصيام، لا بمنزلة الآكل والشارب، كما فسروا مرادهم.
    ولذلك لو نوى الإفطار وهو في نفل، ثم بعد ذلك أراد أن ينوي الصيام قبل أن
    يحدث شيئاً من المفطرات، جاز له ذلك، لكن أجره وصيامه المثاب عليه من وقت
    نيته فقط، وإن كان الذي نوى الإفطار في فرض، فإن ذلك اليوم لا يجزئه ولو
    أعاد النية قبل أن يفعل مفطراً، لأن الفرض شرطه أن النية تشمل جميعه من
    طلوع فجره إلى غروب شمسه، بخلاف النفل.
    وها هنا فائدة يحسن التنبيه عليها، وهي أن قطع نية العبادة نوعان:
    نوع لا يضره شيء: وذلك بعد كمال العبادة، فلو نوى قطع الصلاة بعد فراغها
    أو الصيام، أو الزكاة، أو الحج أو غيرها بعد الفراغ ، لم يضر لأنها وقعت
    وحلت محلها، ومثلها لو نوى قطع نية طهارة الحدث الأكبر أو الأصغر بعد
    فراغه من طهارته، لم تنتقض طهارته.
    والنوع الثاني: قطع نية العبادة في حال تلبسه بها، كقطعه نية الصلاة وهو
    فيها، والصيام وهو فيه، أو الطهارة وهو فيها، فهذا لا تصح عبادته ومتى
    عرفت الفرق بين الأمرين، زال عنك الإشكال.

    [الفتاوى السعدية للشيخ عبد الرحمن السعدي (228 – 229)].



    صيام الصبي



    السؤال
    هل يؤمر الصبي الذي لم يبلغ الخامسة عشر بالصيام كما في الصلاة؟

    الجواب
    نعم يُؤْمر الصِّبيان الذين لم يَبْلُغوا بالصيام إذا أطاقوه كما كان الصَّحابة – رضي الله عنهم – يفعلون ذلك بصبيانهم.
    وقد نصَّ أهل العلم على أن الولي يَأمُر من له ولاية عليه من الصغار
    بالصوم من أجل أن يتمرنوا عليه ويألفوه وتنطبع أُصول الإسلام في نُفُوسهم
    حتى تكون كالغريزة لهم. ولكن إذا كان يشق عليهم أو يضرهم فإنهم لا يلزمون
    بذلك، وإنني أنبه هنا على مسألة يفعلها بعض الآباء أو الأمهات وهي منع
    صبيانهم من الصيام، على خلاف ما كان الصَّحابة – رضي الله عنهم – يفعلون،
    يدَّعُون أنهم يمنعون هؤلاء الصِّبيان رحمة بهم وإشفاقاً عليهم، والحقيقة
    أن رحمة الصِّبيان أمرهم بشرائع الإسلام وتعويدهم عليها وتأليفهم لها. فإن
    هذا بلا شك من حسن التربية وتمام الرعاية.
    وقد ثبت عن النبي – صلى الله عليه وسلم – قوله: "إنَّ الرَّجُل رَاع فِي
    أَهْل بَيْتِه وَمَسْئُولٌ عَن رَعِيَّتِهِ" البخاري (893)، ومسلم (1829)،
    والذي ينبغي على أولياء الأمور بالنسبة لمن ولاهم الله عليه من الأهل
    والصغار أن يتقوا الله تعالى فيهم وأن يأمروهم بما أمروا أن يأمروهم به من
    شرائع الإسلام.

    [الفتاوى لابن عثيمين – كتاب الدعوة (1/145 –146)].




    السؤال: جزاكم الله خيرا هل يفسد صوم من يستنشق رائحة دخان المدخنين الذين يمرون بقربه؟


    الجواب:
    لا. لا يفسد الصوم بذلك ولا يفسد الصوم بالبخور أيضا إذا كان مجرد شم
    الرائحة أما لو أدنى البخور إلى أنفه وجعل يستنشقه حتى وصل إلى معدته فهذا
    مفسد للصوم.

    فتاوى نور على الدرب / الشيخ بن عثيمين رحمه الله




    إذا فطَّر قريبا غنيا فله ثواب من فطَّر صائماً



    السؤال:
    أرجو الإفادة عما إذا كان يعتبر إفطار شخص قريب لي ومن القادرين يدخل ضمن حديث : (من فَطَّر صائما.. الحديث) .


    الجواب:
    الحمد لله
    هذا الحديث رواه الترمذي (807) عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيِّ
    قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (
    مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ غَيْرَ أَنَّهُ لا
    يَنْقُصُ مِنْ أَجْرِ الصَّائِمِ شَيْئًا) . صححه الألباني في صحيح
    الترمذي .

    والحديث عام في كل صائم غنياً كان أم فقيراً ، ويشمل القريب وغيره .

    انظر : "فيض القدير" للمناوي شرح حديث رقم (8890) .

    بل قد يكون تفطير الصائم القريب أعظم أجراً لأنه بذلك يحصل على ثواب تفطير
    الصائم ، وصلة الرحم، ما لم يكن غير القريب فقيرا ولا يجد ما يفطر عليه
    فيكون تفطيره أعظم أجراً لما فيه من دفع حاجته .

    وهذا كما أن الصدقة على الفقير القريب أفضل من الصدقة على الفقير غير القريب .

    روى الترمذي (658) وابن ماجه (1844) عَنْ سَلْمَانَ بْنِ عَامِرٍ
    الضَّبِّيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
    وَسَلَّمَ : ( الصَّدَقَةُ عَلَى الْمِسْكِينِ صَدَقَةٌ ، وَعَلَى ذِي
    الْقَرَابَةِ اثْنَتَانِ صَدَقَةٌ وَصِلَةٌ ) . صححه الألباني في صحيح ابن
    ماجه .

    وقال الحافظ في "فتح الباري" :

    " لا يَلْزَمُ أَنْ تَكُونَ هِبَةُ ذِي الرَّحِم (يعني الهدية للقريب)
    أَفْضَل مُطْلَقًا ، لاحْتِمَالِ أَنْ يَكُون الْمِسْكِين مُحْتَاجًا
    وَنَفْعه بِذَلِكَ مُتَعَدِّيًا وَالآخَر بِالْعَكْسِ اهـ بتصرف .

    والخلاصة :

    أن تفطير الصائم القريب يدخل في قوله صلى الله عليه وسلم : (مَنْ فَطَّرَ صَائِمًا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِهِ) ،

    وقد يكون تفطيره أعظم أجراً من غير القريب ، وقد يكون بالعكس ، على حسب حاجة كل منهما ، وما يترتب على تفطيره من المصالح .

    والله تعالى أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب












    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 1:42 am