أنا و حبيبى


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
أنا و حبيبى

قـــــلـــب واحــــــــد مرحبا بك يا زائر نرجو ان تكون في تمام الصحة والعافية

وفــــاة فــنــان الـــعــرب
كتب بواسطة semsema2007
للراغبين بالترشيح كمشرفين  للأقسام الشاغرة وسواها

كتب بواسطة   Admin 
أهلا بكم أعضاء وزوار منتدى أنا و حبيبى الكرام يسعدنا إنضمامكم إلينا ومشاركتكم معنا بكم نرقى     اخترنا لكم
((كوني كالأحرف الأبجدية))

كتب بواسطة  الفراشة البيضاء
إلى .......... حبيبى

كتبت بواسطة  realwhite
قصص أطفال بالصور

كتب بواسطة  مشمشة السكرة

المصحف الرقمي((لتفسير القرآن))لايفوتكم لجهاز الكمبيوتر في ثواني

كتب بواسطة semsema2007
بكل لغات الورود احبك

كتب بواسطة  elwad_elrawsh



    تخنق الرجل وتسعد المرأة..الغيـرة سـلاح ذو حـديـن

    شاطر
    avatar
    semsema2007
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبى
    مدير عام أنا و حبيبى
    المشرف العام على الأقسام
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبىمدير عام أنا و حبيبىالمشرف العام على الأقسام

    انثى
    عـدد الـمـسـاهـمـات : 1637
    الموقع : قــلــب حــبــيــبــى
    العمل/الترفيه : بموت فى حبيب قلبى
    حــب مـودى
    رسالة :


    أنــا و حــبـيـبـى قـلــب واحـد انضم إلينا و شاركنا الحب سجل وكن واحد منا معا فى حب الله وبحب مودى
    الأوسمة :
    نقاط العضو : 1000
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 30/10/2008
    توقيع :

    تخنق الرجل وتسعد المرأة..الغيـرة سـلاح ذو حـديـن

    مُساهمة من طرف semsema2007 في الإثنين نوفمبر 17, 2008 12:50 am

    "الغيرة نار" هكذا يقولون عنها ، وفي نفس الوقت لا تخلو منها الحياة الزوجية لأنها أحد بهارات وتوابل الحياة الزوجية كما كانت تقول الفنانة المصرية ماري منيب في فيلم "حماتي ملاك" ، ولكن كما يولّد الحب الكبير الغيرة، فالغيرة الشديدة تقتل الحب ، إذا فهي سلاح ذو حدين قد تكون جنة أو نار.. رضا أو غضب .. سلام أو حرب.

    ويؤكد خبراء علم النفس من خلال العديد من الدراسات أن أنجح العلاقات الزوجية يجب أن تظهر أعراض الغيرة ، لأنه لا يمكن أن تتطور العلاقة بين الزوجين دون غيرة حيث يؤدي هذا العامل وظيفة دفاعية للحفاظ ونجاح على الحياة الزوجية.

    طبيعة المرأة

    وتستخدم الغيرة كوسيلة دفاع عن الشريك وحماية علاقة الحب من التهديد الخارجي ، وهي عاطفة مهمة وأساسية بل وتساوي أهميتها الثقة التي تساعد الأزواج على البقاء مخلصين لأنها تسهم في أن تبقي الأزواج متنبهين من حدوث أي خيانة محتملة اي انها جهاز لتحديد الخطر والوقاية من خيانة الطرف الاخر

    وغالباً ما تظهر الغيرة من جانب النساء أكثر من الرجال وذلك لطبيعة المرأة وفطرتها ، لذا نجد أن الرجل يكره غيرة المرأة ، ولكن من ناحية أخري تعشق حواء غيرة الرجل ولكن عندما تكون بحدود ، لذلك ينصح الباحثون بعدم الشعور بالضيق من الغيرة التي يظهرها الشريك إلا أنها يجب أن تبقى في حدود معقولة.

    الغيرة نار في قلب صاحبها ، وقد يزيد اشتعالها لتصبح حريق يلتهم أى حياة زوجية هادئة ، بعض الزوجات يشعرن بالغيرة لأتفه الأسباب مما يجعل الزوج يشعر بالضغط .

    ولكن سرعان ما تتحول النعمة إلى نقمة عندما يشعر بالغيرة ليس بهدف الحب ولكن لأسباب أخري كنجاحها فى العمل الذى يكون سبباً فى إهماله أحياناً ، هذا الشعور بدوره يضيع أي مشاعر جميلة بينهما وعن هذا الأمر تشير الأخصائية الاجتماعية ليلي الجمعان إلى أنه لا يمكن أن يكون الرجل فقط هو محور الحياة الزوجية ولا ينبغي أن يشعر أي رجل بمشاعر سلبية تجاه تفوق أو شهرة زوجته بل إن عليه أن يعمل هو الآخر ، وأن يجتهد لكي يضاهيها نجاحاً وتفوقاً فمن المؤكد أن الأسرة التي يتمتع الطرفان فيها بالنجاح هي أسرة أكثر نجاحاً.

    وتضيف ليلي " إن الزوجة الذكية قادرة على التخفيف من حدة غيرة زوجها من نجاحها ، وذلك بإتباع مجموعة من التصرفات البسيطة منها يجب عليها أن لا تكثر من الحديث عن وظيفتها وأعباء عملها حيث قد يفهم من ذلك أنها تتباهى بنجاحها ، أو تفوقها مما يولد لديه مشاعر الكراهية لهذا النجاح أن تؤكد للآخرين على مرأى ومسمع من زوجها أنها تدين له بالفضل في نجاحها فهذا التصرف أو المجاملة البسيطة ستشعره بأنه شريك في النجاح وذو دور مهم في تحقيقه عندما تعود من عملها يجب أن تنسى كل شيء وتتذكر شيئاً واحداً فقط وهو أنها زوجة وأن الطاعة هي أهم واجباتها"
    .

    عنف وانفصال

    أما بالنسبة للنساء فقد تدفعهن مشاعر الغيرة السلبية إلى ممارسة العنف على الأزواج ، وهذا ما أكدته دراسة مصرية للخبيرة ناهد رمزي بالمركز القومي للبحوث الجنائية والاجتماعية وهو أن30%‏ من الزوجات المصريات يعاملن أزواجهن معاملة عنيفة‏ ، حيث استندت الدراسة على بلاغات تلقتها الشرطة والمستشفيات والقضايا المنظورة أمام القضاء وضمت عينة البحث‏(600)‏ شخص يمثلون كافة المستويات في المجتمع المصري من أساتذة جامعات ورجال قضاء ومحامين وأعضاء بمجلس الشعب وباعة جائلين‏.

    وأوضحت نتائج الدراسة أن‏ 65% من الزوجات يرتكبن جرائم العنف ضد أزواجهن بسبب الغيرة الشديدة عليهم.‏

    الغيرة فى نظر الرجال والنساء

    أما فى ألمانيا فالغيرة الشديدة سبباً قوي للانفصال عن شركاء الحياة ، وهذا ما أكده استطلاع للرأي قام به معهد "فورسا" لقياس الرأي بتكليف من مجلة "بيلد دير فراو" حيث تبين أن ربع الرجال وما يزيد على ثلثي النساء في ألمانيا يعتبرون أن الغيرة المبالغ فيها وعدم الثقة دافع لإنهاء العلاقة.

    ومن ناحية أخرى قالت 62% من السيدات أنهن يغضبن كثيراً عندما يغازل شركاء حياتهن سيدات أخريات في وجودهن في الوقت الذي أكد فيه 59% من الرجال أنهم يتألمون إذا لاحظوا اهتمام شريكات حياتهم برجال آخرين.

    وأفاد الاستطلاع أن نحو ربع المتزوجين من الرجال والنساء يشعرون بالغيرة عندما يقوم الطرف الآخر بممارسة عمل ما بشكل منفرد ، وفي الوقت نفسه قالت 50% من السيدات و 69% من الرجال أنهم يتمكنون من السيطرة على مشاعر الغيرة مؤكدين أن الغيرة بالنسبة لهم جزء من الحب.

    الاعتدال مطلوب

    لذا على كل زوج وزوجة بالاعتدال في الغيرة دون افراط ، قال صلى الله عليه وسلم : "إن من الغيرة ما يحبها الله، ومنها ما يبغضه الله، فالغيرة التي يحبها الله الغيرة في الريبة، والتي يبغضها الله الغيرة في غير ريبة"والحديث أخرجه الترمذي في سننه.

    ويعنى الحديث أن الغيرة صفة حميدة إذا كانت في محلها، ومذمومة في غير محلها ، كما أن من الغيرة ما يحبه الله عز وجل ومنها ما يبغضه، فالتي يحبها سبحانه ما كانت عند وجود ريبة ، والتي يبغضها ما كانت من غير ريبة، كما يجب أن تكون عاطفة الحب التي يشعر الزوج تجاه زوجته، عاطفةً تؤكد ثقته بها لا أن تؤكد شكّه فيها كما نري من بعض الرجال، وعندما تزيد الغيرة عن حدها تنقلب لضدها ، وفي كل الحالات يجب ضبط المشاعر ومراعاة إحساس الطرف الآخر وتجنب ما يثير غيرته ،وعلى الرجل الصبر على بعض تصرفات زوجته النابعة من الحب كما قال صلى الله عليه وسلم " غارت أمكم" وليكن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة في مراعاة شعور وظروف النساء.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يوليو 25, 2017 8:29 am