أنا و حبيبى


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي
أنا و حبيبى

قـــــلـــب واحــــــــد مرحبا بك يا زائر نرجو ان تكون في تمام الصحة والعافية

وفــــاة فــنــان الـــعــرب
كتب بواسطة semsema2007
للراغبين بالترشيح كمشرفين  للأقسام الشاغرة وسواها

كتب بواسطة   Admin 
أهلا بكم أعضاء وزوار منتدى أنا و حبيبى الكرام يسعدنا إنضمامكم إلينا ومشاركتكم معنا بكم نرقى     اخترنا لكم
((كوني كالأحرف الأبجدية))

كتب بواسطة  الفراشة البيضاء
إلى .......... حبيبى

كتبت بواسطة  realwhite
قصص أطفال بالصور

كتب بواسطة  مشمشة السكرة

المصحف الرقمي((لتفسير القرآن))لايفوتكم لجهاز الكمبيوتر في ثواني

كتب بواسطة semsema2007
بكل لغات الورود احبك

كتب بواسطة  elwad_elrawsh



    ليلي غفران ..هل عادت ريما لعادتها القديمة؟

    شاطر
    avatar
    semsema2007
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبى
    مدير عام أنا و حبيبى
    المشرف العام على الأقسام
    نائب رئيس مجلس إدارة أنا و حبيبىمدير عام أنا و حبيبىالمشرف العام على الأقسام

    انثى
    عـدد الـمـسـاهـمـات : 1637
    الموقع : قــلــب حــبــيــبــى
    العمل/الترفيه : بموت فى حبيب قلبى
    حــب مـودى
    رسالة :


    أنــا و حــبـيـبـى قـلــب واحـد انضم إلينا و شاركنا الحب سجل وكن واحد منا معا فى حب الله وبحب مودى
    الأوسمة :
    نقاط العضو : 1000
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 30/10/2008
    توقيع :

    خبر جديد ليلي غفران ..هل عادت ريما لعادتها القديمة؟

    مُساهمة من طرف semsema2007 في الإثنين يوليو 06, 2009 7:41 pm



    ليلى غفران


    رشا لطفي - خاص - فنانة من نوع خاص .. عاشت حياة عامرة بالأحداث منذ حضورها إلى مصر قادمة من المغرب.

    كانت ليلى غفران - واسمها الحقيقي جميلة عمر بوعمرت - مثال للمفارقات الفنية والحياتية جعلت من حياتها مادة دسمة سواء خلافاتها مع شركات الانتاج أو مع الملحنين والمطربين، إلى أن جاء الاختبار الصعب وهي فقدانها لفلذة كبدها التي لقيت مصرعها على يد لص تم الحكم عليه بالاعدام، تحولت بعدها حياة المطربة المغربية إلى اللون الأسود.

    وبعد أن كانت ضيفة دائمة في الحفلات والأفراح والمناسبات الاجتماعية المختلفة ارتدت ثوب الحداد واختارت طريق العزلة.

    وفور الحكم على قاتل ابنتها بالإعدام طارت إلى الاراضي الحجازية لتغسل أحزانها بأداء العمرة ثم عادت لتعلن أنها بصدد تسجيل أغنية من كلمات الشاعر احمد شتا هي "الحزن من نصيبي" وبالفعل ضمتها إلى ألبومها الذي أطلقته مؤخراً وضم 12 أغنية.

    الكليب الذي تم إذاعته مؤخراً وحصرياً على قناة الحياة كان مؤثرا لدرجة أنه أبكى كل من شاهده، فكيف لا وهو يجسد مشاعر أم فقدت أعز ما تملك، وبدت ليلى غفران فيه شديدة التأثر وهي توجه كلمات أغنيتها إلي ابنتها في عالمها الآخر.

    إلا أن ما أصاب الكثيرين بالصدمة ما فعلته ليلى غفران مؤخراً، فقد فوجئ الكثيرون من مرتادي منطقة العجمي بعد الإعلان عن افتتاح شاطئ "ميكا 3" بوجود النجمة المغربية بين المطربين المشاركين في إحياء حفل الافتتاح مرتدية أزياء مثيرة لتغني أمام عدد كبير من الشباب والفتيات على شاطئ البحر وهو ما طرح العديد من التساؤلات منها: هل من السهل أن يخرج المرء من أحزانه سريعاً ويعود إلى حياته السابقة وكأن شيئا لم يكن خاصة إذا كان الاختبار صعباً وقاسياً جداً؟.

    بالطبع لا نطالب بأن تسجن ليل غفران نفسها في أحزانها أو أن تعتزل الغناء فهذا قرار لها مطلق الحرية في اتخاذه ولكن عليها أن تكون أكثر حكمة فليس الواجب أن تغني لابنتها الراحلة أغنية تجعل كل من يسمعها يتعاطف معها في محنتها ثم يشاهدها الجمهور بعد ذلك في حفلات لا تليق باسمها ومكانتها وهي ترقص مع شباب وشابات في سن هبة تحت دعوى أن "الحزن في القلب فقط"!

    المصدر لينك0777
















      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 16, 2018 9:51 am